إلى الأخ المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد الغزواني المحترم/ لكي لا نخسر مزيدا من الأصوات

أحد, 06/02/2019 - 00:56

إلى الأخ المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد الغزواني المحترم.
سيدي الرئيس؛
لقد قررنا في " مبادرة الصوت الثاني" ومنذ الوهلة الأولى تبني ترشحكم، واخترناكم خيارا نعلق عليه جسيم الآمال، وسعينا بكل ما أتيح لنا من إمكانات إلى تجسيد ذلك عمليا من خلال العمل التعبوي الميداني المعزز بالتغطية الإعلامية؛ فكان لنا أن حققنا سبقا كبيرا في ذلك المسار، وقد كان لنا شرف مواكبة إعلان ترشحكم فاتح مارس 2019.
ولعلنا بذلك كنا نشكل واحدة من تلك الحالات القليلة إن لم نقل الاستثناء الوحيد!
ولا زلنا على نفس المسار، مع ما تعرضنا له من تهميش وإقصاء، دفعنا ثمنه غاليا على كافة الأصعد، وأدى في بعض من مراحله إلى خسارتنا لبعض الداعمين ممن عز عليهم الإبقاء على شراكة سياسية من طرف واحد..!
ومع محاولاتنا العديدة للتنبيه على ذلك، وطرقنا لمعظم الأبواب من أجل تدارك الأمر. والسعي إلى اتخاذ خطوات عملية تحول دون الخيبة المؤدية إلى خسارة مزيد من الأصوات..ظلت كل جهودنا تقابل بالصدود واللا مبالاة، خصوصا من طرف جهات كان يفترض بها عكس ذلك.
وكنا في كل مرة نحاول تضميد بعض الجراح، وتهدأت بعض الغضب في انتظار أن يصل بعض ذلك الصدى إلى مسامع من يمكنه التدخل لإسعافنا ولو بقرص مهدء وهو مالم يحدث للأسف!
أما وقد اقتربنا من بدأ الحملة الانتخابية_ رغم أنها لا تشكل كبير أهمية بالنسبة للعمل السياسي الجاد_ فإننا نرفع إلى كريم مقامكم رغبتنا في ضرورة تدخلكم بشكل مباشر وفوري، كي نتجنب معا خسارة بعض الأصوات التي نحتاجها، أو على الأقل نحس رغبتكم في التعاطي معنا كشراكاء يجمعنا الهدف ذاته وتوحدنانفس الغاية.
ملاحظة:
لم تكن رغبتنا أن نكتب إليكم عبر هذا الفضاء وبهذه الطريقة؛ لكن إغلاق كل الأبواب المؤدية إليكم في وجوهنا فرضنا على ذلك للأسف.
ختاما تقبلواكريم امتنانا
محمد فال ولد حرمه رئيس مبادرة الصوت الثاني.