التعاطي مع التسريبات الصوتية جهل بحقيقة تطور تقنيا فبركة الأصوات

اثنين, 04/15/2019 - 11:17

تعاطي اغلب الناس مع "تسجيل صوتي" لا ترد فيه أية أسماء على أنه ثابت ،يشير إلى مدى ضعف القدرات النقدية عند الجميع
اليوم يمكن لأي عارف بالصوتيات أن يصمم صوتا لأي احد تحصل على مثال من صوته،
منذ اربعة أعوام اطلق تطبيق Project VoCo الذي بإمكانه ان يحاكي الأصوات بدقة عالية وقد كان هناك تسجيل شهير يحاكي صوت اوباما ، مشكلة هذا التطبيق انه يحتاج لستين دقيقة من كلام الشخص الذي تطلب محاكاته !

ذلك المعوق لم يعد مطروحا في السنتين الاخيرتين حيث قدمت شركة كندية تسمى (lyerbird) 2017تطويرا لخدمة تصميم الأصوات بدقة عالية و بمجرد توفير (sample )مثال صوتي من دقيقة واحدة بدل ستين

هذا يكشف طريقة صاحب "التسجيل الركيكة" في محاولة الانتصار بالخديعة ،لقد اراد يتسلل تحت الاشجار برهانه على جهل الناس
، حيث قام بأخذ مثال من صوت محمد ولد الغزواني ومثال صوت السيدة المخبولة التي نشر في فديو قبل ذلك
وتوعد بعده مباشرة بتسريب مكالمات لولد الغزواني!
اذ كان يريد تشويق الجماهير لكي تتابع كذبته الكبرى !
او كان يبحث عن تطبيق ليبيرد او عن طريقة تشغيله
هذه اللوغاريتمات الذكية بامكانها ان توفر طريقة لكسب الرهان السياسي بنذالة لولا شيوع المعلومات وانتشارها ،
لكنها طرق مكشوفة مثل اخافة الرجال بمسدسات المياه

وعلى الجميع ان يعلموا ان صفحة "غزواني الوجه الآخر "أنشأت من أجل فبركة وتشويه وعي الناس فيما يتعلق بالمكتسبات السياسية التي حققها غزواني

الذين يديرون الصفحة يضحكون على عقول الناس او "يستنعجونهم" ولسان حالهم يقول :
كأنكم معزى قواصع جرة
من العي او طير بخفاف ينعق

في هذا الرابط تجدون اخبار التطبيقات التي حدثتكم عنها
https://www.google.com/amp/s/www.theverge.com/platform/amp/2017/4/24/154...